السبت، مارس 24، 2007

الملائكة في الإسلام

﴿ أطلق جناحي

رميت بنفسي على السرير تواقا لسماع أم كلثوم تغني الأطلال،  ومُستسلِما لقدري بالقُبول بتحرشات أم جميل الجنسية ، والتي لولاها لكـان صباحي في غاية الكمال والإنسجام. كم أتمتع بهذا الوقت في هذا اليوم الذي يُجبرني سياقه إلى الخلود للسكون وتأجيل هموم الحياة ولو إلى حين. أُشَبهُِ صباح يوم الجمعة بالسفر إلى مكان بعيد ، لأني أُصبح فيه سجينا للبيت تماما كما تسجنني عربة السفر، فلا يبقى لي من خيار إلا السماح لنفسي بالتمتع بهذه السويعات القليلة لأعود بعدها للخوض في صراع الحياة والذي يكون أصعب ما فيه سبر غور نفسي .

 بعد دقائق، وصل قرص الموسيقى الذي أمضيت ساعات طوال في سرقة أغانيه من الإنترنت إلى مقطع الأغنية الشهير "أعطني حريتي أطلق يدي" ، ولكني توقفت عن الدندنة مع سيدة الغناء عندما خلت أني سمعتها تقول "أعطني حريتي أطلق جناحي!"  صرفت هذه الفكرة بسرعة وانتبهت قبل فوات الأوان للتجاوب مع مداعبات أم جميل. ولكن الشريط أخذ يكرر هذا المقطع بأصرار غريب: "أعطني حريتي أطلق جناحي". قمت حائرا بعد أن أكدت لي عين أم جميل الواحدة أنها تسمع ما أسمع ، وتوجهت نحو قبو المنزل بتثاقل. وما أن نزلت الدرجة الأولى من الدرجات العشر ، حتى غشاني الشعور المخجل من الخوف الغريب الذي حملته من أيام طفولتي. أنا أبو لهب في تقمصي العصري كرجل علماني من القرن الواحد والعشرين ،  وبكل نظرياتي المنطقية العلمية النافية لأي أحتمال لوجود الجن، أحمل عقدة الخوف ، بل الرعب منهم بكل جزئ في جسدي !؟ عقلي بدأ يقول مستحيل أن يوجد الجن وهذا أقوى سبب في بطلان القرآن. ولكن القشعريرة الباردة التي زحفت في فقرات ظهري قالت لي ببساطة تبا لك ولنظرياتك.

وصلت إلى جهاز الصوت المركـزي الذي كلفني الكثير وأنا ممتقع الوجه خوفا ، وبعد نظرة سريعة عليه وهو يكرر كاللازمة "أعطني حريتي أطلق جناحي" قررت أن القرص الضوئي اهترأ وأنه حان وقت تغييره. أخرجت قرص أغنية الأطلال ورميته فوق كومة النفايات القريبة ، ثم أدخلت بدلا منه وبسرعة قرصا لأغاني فيروز واستدرت على عقبي للهرب من هذا الحضور الإجباري مع الجن.

لم أستطع أن أحرك قدمي ، واشتدت القشعريرة حتى خلت أن الفقاعات الصغيرة على جلدي ستتفجر ليسقط منها شعر جسمي على الأرض كعيدان نقش الإسنان. كان واقفا أمامي ، شعلة من الضوء ، تشكلت على هيئة إنسان شديد البشاعة ، بأنف أفطس وشفة سفلى متدلية فوق لحية من ريش ممعوط ، ومن فوق الأنف الأفطس انبعث ضوء أحمر من ثقبين متجاورين. لم يسعفني صوتي وتمنيت عندها لو أن محمدا كان صادقا فيما ادعى ولو أني آمنت به ، لتمكنت على الأقل من البسملة أو قراءة آية الكرسي لأطرد هذا الشيطان المريد من أمامي.

 شعر هو في الحال بخوفي ، فخطا بوداعة خطوتين للخلف واستدار نصف استدارة ، فزاد من بشاعته كُـتلتين عاريتين من اللحم الاحمر تدلتا على ظهره ، يكسوهما  من هنا وهناك بعض من الريش المنتشر بفوضوية وذبول.

قال دون أن ينظر نحوي بمسكنة وبصوت خرج كعواء كلب مجروح: لا تخف يا أبا لهب ، أرجوك أن تسامحني يا عزيزي ، ولكن كان لا بد لي من لقائك .

قلت له : من أنت ؟ ولكن هاتي الكلمتين لم تبرحا حنجرتي وخلت أني سأختنق عليهما.

 قال: أبو لهب ، ليس عندي متسع من الوقت ، سيكـتشفون غيابي الآن في أي لحظة ولهذا أرجوك أن تصغي جيدا لما سأقول.

 تمكنت عندها من أخراج كلمة واحدة: الرحمة.

 بكى صاحبي لما رأى كلمة الرحمة تتدحرج دوننا. قال بصوت متهدج وهو يرشف ضوءا أصفرا تدلى من أنفه كالقيئ: إعذرني يا عزيزي ، ليس الأمر بيدي ، أرجوك ! هذه الكلمة تمزقني.

 صَمَتُّ عندها على غير عادتي خوفا ولكن أيضا بفضول بدأت براعمه تتفتح في عقلي على حساب كريات القشعريرة التي أخذت تخبو من فوق جلدي وشعرت أن شعري لان وبدأ بالركود.

 قال: إسمي سعادة ، ورثت هذا الإسم أبا عن جد من جدنا الأول سعادة الذي ولد يوم الإنفجار الأعظم. ولكن شاء حظي أن أ كون من الكـتائب الملائكية التي أُمِرَتْ بمزاحفة قريش يوم وقعة بدر. أما اليوم فبإمكانك أن تناديني "شقاء"

أبرقت الدنيا في الخارج ، وشرَدَتْ في ثنايا عقلي شاردة حرونة سائلتني كيف يكون البرق من دون السحاب؟

نظر شقاء بن سعادة إلى كوة القبو بقلق ظاهر وقال وقد اضطرب صوته بسرعة وكأنه يتمتم لنفسه: أمر اكـتشافي الآن لن يطول، جئت لأوصل رسالة من الملائكة التي شهدت بدر لمسلمي عصرك.

عاجلني قبل أن أحاول الكلام وقال:

 نحن جنس الملائكة خلقنا من أجل أهداف كريمة وسامية، برمج عليها كل فوتون في أجسامنا منذ بدأ الأزل في صدر اللوح المحفوظ.

هدفنا في الحياة هو بث الرحمة في الكون.

أن ننشر الحب والسماح بين الأحياء

والذكريات الطيبة عن الأموات

أن نعالج المرضى ، أن نخفف الآلام

أن نشد من عزم المسنين

أن نواسي المحزونين والمساكين

هدفنا أن ننشر الجمال والمحبة

أن نبذل أرواحنا في سبيل سعادة الطفولة

أن نلهم الفن في وجدان البشر ، أن ننشر العطف والحنان بينهم.

 توقف بعد أن اشتد البرق في الخارج ، وأنبأتني شاردة أخرى أن هذا البرق لم يتبعه رعد.

 نعم هدفنا هو نشر الرحمة ، حتى هذه الكلمة شوهها المسلمون، هل تعرف معنى الرحمة يا أبا لهب؟ أرجوك أن تفهم أنه لا دخل لمعناها بتخفيف العقوبات عن المجرمين ، الرحمة يا حبيبي هي أرقى مشاعر الحب ، هي الحب الخالص الملفوف بالرقة وبالعطف والحنان والشفقة ، هذه الكلمة مشتقة من رحم المرأة موطن الحب الإنساني ومنبعه. ولكن للأسف فإنكم منذ ألف وأربع مائة عام حولتموها إلى كلمة رديفة للمحاكم والذنوب وتخفيف العقوبات!

شعرت أن أجامله بأن أقول شيئا مؤثرا فعجزت ، ولكنه لم يكن مهتما أن يجاذنبني  أطراف الحديث!

 تصور كيف كان شعورنا عندما جاء جبريل ليلقي علينا الأوامر بالإستعداد للقتال.  وكيف انهارت قلوبنا حزنا عندما رأينا كومة السيوف والنبال ! شعرنا كلنا وكأنا نعيش محنة سيدنا إبليس بكل أساها مرة أخرى. لم تنفع كلماتنا بالهدوء والتروي ووجوب الإلتزام بشريعتنا في نشر المحبة والسلام، وعندماعارضنا  بعناد ، مسخت الله أجنحتنا ، وشوهت أجسامنا ووجوهنا وأصواتنا.

أن يقتل أحدنا نفسا يشبه أن يأكل أحدكم طفله ! عفوا عزيزي لم أقصد أن أزعجك ولكن خانني لساني المشوه.

 آه يا أبا لهب لو رأيت وسامتي قبل بدر! ولكن الله تعالت شائت أن تمسخني بهذا الشكل القبيح حتى تثير سحنتي الرعب في قلوب قريش.

كشر عندها عن أنياب رهيبة حسبته استلها لينهشني فتراجعت إلى الخلف حتى أوقفني الحائط.

قال: هذا ما أعنيه بالضبط ، هذه لم تكن تكشيرة ولكنها كانت أبتسامة. جنسنا يا عزيزي لا يعبس لأحد.

استأنف بعد نفس عميق: أقسم لك أن كل الجيش الملائكي الذي شارك في بدر لم يرفع سيفا أو يرمي سهما ضد أحد. لقد مسخت الله أجنحتنا لتمنعنا من الهرب ، وأجبرتنا بدلا منها على امتطاء الخيل . ونحن يا عزيزي تجرح كرامتنا عندما تجرح كرامة أي مخلوق. هذا ليس من شيمنا وهو مبعث للألم الشديد في صدورنا.

 في بدر تظاهرنا بدخول القتال ، وبالرغم من أننا لم نقاتل ، فقد تكبدنا خسائر فادحة عندما جعلنا من أجسامنا سدا نقي قريشا بها من ضربات مساكين الجن الذين لملمهم جبريل للقتال بدلا منا بجانب محمد. أما في أحد وحنين فقد انتظمنا بين الصفين عازمين على الموت لحماية الأخوة الأعداء من سيوف بعض ومن سيوف الجن ، ولكن سيدنا إبليس شاء أن يحرمنا من شرف التضحية وحلاوة الفداء ، فصرف ، لأمر في قلبه ، قوات الجن عنا.

 توقف شقاء ثم قال بصوت ملأه الفخر: كنت أنا يومها من رفع الشعارالذي هتفت به جموع الملائكة: "لا للسيف ! لا للحرب ! حبا حبا يا قريش"

أشتد عندها البرق اللاغيمي واللارعدي ، وحدست من خلجات كتلتي اللحم عل ظهره أن هذا الضوء الهائل يعني أن فرقة المطاردة قد أصبحت على قاب قوسين أو أدنى من أسره ، فقررت أن لا خيار إلا الأستمرار في الإستماع لهذا المخلوق البائس وأطلقت عيناي تبحثان عن درب للفرار.

 قال: لقد اقتربوا جدا الآن. أرجوك أن تفهم ، أرجوك أن تنقل عني للمسلمين وللعالم أجمع. عليك أن تدرك أن الملائكة لا تقاتل ، الملائكة لا تحمل السهام ولا تتمنطق بالسيوف ، لقد خلقنا للحب والرحمة ولن يغير قرآن محمد أي أنملة من طبيعتنا. نحن يا حبيبي لا نلعن الزوجات إن هن رفضن نداء أزواجهن للفراش ، نحن لا نقذف الجن بالشهب ، بل نطرب عندما يصعدوا لأطراف السماء لسماع أغانينا ، ولا نعذب المذنبين في جهنم بل نحرق أجنحتنا لنقيهم لهيب النيران ما أستطعنا.

 قاطعته عندها صرخة غضب من أم جميل، انحدرت علينا من الطابق العلوي كالوحش الجائع . قال شقاء بتوسل: أرجوك يا أبا لهب، إذهب إليها ، إجعلني أشعر أني عدت وسيطا لنشر أمور الحب من جديد.

أشتد الضياء عندها في القبو فوق الإحتمال ، فأطلقت لساقي العنان ، وما هي إلى ثوان أو أقل، حتى وجدت نفسي مستقليا ألهث بجانب إم جميل في الفراش. ألصقت جسمها العاري بجسمي واحتضنتني. فالتفت إليها بنهم لأمارس الحب معها بدون أي حاجة لأحلم أن جسد جارتنا الصبية في أحضاني. ما أن اشتد وطيس العناق والتحمنا في قبلة حميمة ، حتى سمعت في أذني سعادة يهمس بهدوء وحنان: أمر خلاصنا في أيدي المسلمين يا عزيزي، أمر خلاصنا بعقولكم !  تخيلونا كما يجدر بالملائكة أن تكون فينفك إسارنا ، لا تبت يداك يا أبا لهب ، لا تبت يداك

هناك 9 تعليقات:

jeffry يقول...

ما ترمي اٍليه من وراء الموضوع مهم.حبذا لو أزلت صيغة المؤنث للفظ الله لكي يكون البحث جادا.و انتقادي هذا لا يقلل من قيمتك ولا يفسد للود قضية.عم مساءا.

غير معرف يقول...

va faire fute abu lahab

غير معرف يقول...

ههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههه
ما اجهلك وما اعبطك وما اقبحك ههههههههههههههههههههههههههههه
لعنة الله عليك وعلى امثالك بجد انا ضحكت على عبطك يا اهبل ابو هبل

غير معرف يقول...

انت هتموت وهتبعث على ما انت علية
ارجع لصوابك يا ملحد
ارجع الى الطريق الصحيح .

قال الله عز وجل .

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ
فَلَنُذِيقَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا عَذَابًا شَدِيدًا وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ
ذَلِكَ جَزَاءُ أَعْدَاءِ اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِيهَا دَارُ الْخُلْدِ جَزَاءً بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ
.

انا حاقد على الاسلام عشان كدة اقول لك .
قال الله عز وجل

(قل موتوا بغيضكم إن الله عليم بذات الصدور )


انت فاشل فى حياتك
وكفرت بالله الذى خلقك من تراب
ولم تومن بالله ورسوله وملائكته
بادر بالتوبة باب التوبة مازال مفتوح وفكر فى كل شى بحكمة وانظر الى ملك الله وكيف خلق الله كل شى انظر الى الكون باكمله وتأمل
ان الدين عند الله الاسلام
.

غير معرف يقول...

من هو اله الاسلام !!؟
اله الاسلام هو من منع المراة انها تحط برفان و تكون ريحتها جميله
هو الى جبرها انها تخاف من جسمها و تدارى شعرها
هوا الى منع الالوان الجميله
ده اله غريب بيكره الجمال بيكرة الحب بيكرة الحريه انا مش عاوزاه يكون الاهى

Abu Lahab يقول...

العزيز/العزيزة غير معرف:

شكرا لزيارة مدونتي والتعليق.

أتفق معك تماما أن المسلمين قولبوا الأله الذي يعبدون بعقلية بداوة القرن السابع في الجزيرة العربية، وجعلوا من هذا القالب صنما لا يستطيعوا الفكاك منه، ولهذا نرى الإمتهان الشديد لكل ما هو مؤنث.

أطيب تحياتي،
أبو لهب

Unknown يقول...

لا تعبديه علي ما انتي تعتقدين انه عليه
اعبديه علي ما هو حقا عليه
فالله اجل المراءه وحفظها وجعل الجنه تحت اقدامها لا سافره ولا فاجره ولا عاهره ولا متخذه اخدان
واعطي كل نفس حريتها لتوؤمن به او تكفر ولكن حدد عواقب الكفر وجزائات الايمان ولو اتك توؤمنين بوجود الله تو اي اله اخر تعتقدين بوجوده لفطنتي ان العفه ليست جبرا وانما هي خلق وفطره سليمه وسمو بالنفس امام الذات وانام الغير
بسم الله الرحمن الرحيم
قل يا ايها الكافرون لا اعبد ما تعبدون ولا انتم عابدون ما اعبد ولا انا عابد ما عبدتم ولا انتم عابدون ما اعبد لكم دينكم ولي دين

Komonology يقول...

عزيزي ابولهب ما زادني قراءه مدوناتك الي ايمانا بالله الواحد القهار والحمدلله علي نعمه الاسلتم نعمه العقل والتامل والتدبر ولو كنت انا قد خلقت عبثا او خلقت من جون خالق لمت هما وحزنا علي عدم وجود سبب لوجودي ووجود الحياه او لتمت كمدا علي من رايت مات مظلوما او معوقا او من تمنت ان تكون جميله وتسعد بجمالها وماتت علي خلقتها التي كانت قبيحه من سيعوضها ومتي وكيف كان لها في زمن خلت منه تكنولوجيا التجميل ان تعطيها ذره جمال واحده رغم المحاولات "،كاليسا مثلا"
فلا يمكن لتافه العقل او خبيل المنطق او رصين اللغه سقيم المعاني ان يكون علي حق
معلومه:
اتيت الي هنا لا اعلم كيف ولا اعلم لم ههه

Abu Lahab يقول...

العزيزة Komonology:
شكرا على مرورك وتعليقك.
البحث عن العدالة المستقبلية أحد أهم أسباب اختراع الدين بشكل عام. بالنسبة لي، أهنئك على إيمانك لأنه يريحك من التفكير في عدمية الحياة، وأرجو أن تتنبهي أن نقدي للدين الإسلامي لا ينطلق من التهجم على المتدينين الذين يؤمنوا بالدين لغرض روحاني أو فلسفي، ولكني أرد على المتدينيين الذين يقمعوا الفكر، ولا يسمحوا إلا بفكرهم وسيادة أيديولوجيتهم على الناس، خصوصاً على من هو مثلي ولا يؤمن بما تؤمنون.
هنالك أمر مهم، وهو أن قضية الإيمان بالله تختلف اختلافا جذرياً عن قضية الإيمان بأن القرآن من عند الله، وأن محمداً رسوله. فإنا لا أعتبر نفسي ملحدا، ولكني أرفض أن أتبع ما ادعاه رجل عاش في محيط معرفي سبقنا بأربعة عشر قرنا، مع احترامي لما أنجزه في حياته، واستنكاري لأثره الذي مزق شعبنا وفكره وحطم مستقبله إلى الأبد.

كل الود
عبد العزى أبو لهب

Links

    لا يعني إدراج الروابط التالية أن أبو لهب يوافق على كل ما يرد فيها وعلى وجه التخصيص , فنحن نرفض وندين أي مقالات معادية للقضية الفلسطينية أو القضية العربية