الأربعاء، ديسمبر 22، 2010

القرآن في الجنة

 القرآن في الجنة
لعل أن أهم مقولات المسلمين المشهورة ، وإدعائتهم التعسفية ، أن "القرآن يصلح لكل زمان ومكان" ، ولقد شغل هذا الموضوع حيزا هائلا من النقاش في الساحة الإسلامية وأشبع بحثا على مدى العصور ، وبالرغم من هذا فقد عجزت عن أجد بحثا واحدا حول صلاحية القرآن في الجنة . وبعبارة أخرى فإني أحب أن أطرح هنا سؤالا بسيطا: هل يصلح القرآن لواقع الجنة الزماني والمكاني؟
ظهرت قضية خلق القرآن وأزليته أثناء العصرالذهبي للدولة الإسلامية ، وقد أيد المأمون المعتزلة في مقولتهم أن القرآن مخلوق ، بينما وقف الأشعريون والحنابلة ضد هذه المقولة ، وبشكل عام ، وبدون الدخول في التفاصيل يمكن القول أن التيار السني المسيطر على معظم الساحة الإسلامية حاليا تبنى بعد المأمون القول بأن القرآن أزلي. ولا أشك أن هذه الجملة ستثير الكثير من الإحتجاج ولكن ما يعنيني هنا هو أن هذا الصراع أدى إلى بحث ، حسب علمي، أزلية القرآن وخلقه بالنسبة للماضي ولكنه لم يتطرق لبحثها في المستقبل. وقد بحثت في كتب الأحاديث عن القرآن في الجنة فلم أجد للآن إلا أشارة عارضة عن أن النبي محمد قد "سمع حارثة بن النعمان يقرأ القرآن في الجنة"
أزلية القرآن توقع قائلها في إشكال كبير ، وذلك لأنها تعني بالضرورة أن القرآن يظل ساري المفعول في الحياة الأخرى، في الجنة وفي النار ، ويظهر هذا الأشكال في تعارض عدد كبير من الآيات القرآنية ، إن لم نقل معظمها، مع الواقع الجديد الذي تفرضه حالة تدمير الأرض والقمر وكل العالم المادي، والإنتقال إلى الجنة والنار. ونورد فيما يلي أمثلة لآيات يصعب تصور دوام سريان مفعولها وصلاحيتها في الجنة:
مثال1:
فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُم فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاء للهَُّ لَانتَصَرَ مِنْهُم وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ للهَِّ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُم محمد 4
في الجنة ستثير هذه الآية الكثير من الأسئلة:
1.     كيف يلتقي المؤمنون مع الذين كفروا ليضربوا رقابهم؟
2.     هل يجوز ضرب الرقاب في الجنة؟
3.     هل أصلا يوجد كفار في الجنة ، ولو فرضنا أن لله سيسمح للمؤمنين بالجهاد كرياضة ، يستمتعون فيها بضرب الرقاب
4.     ، هل سيحضر الله لهم الكفار من أهل النار ليمارسوا عليهم رياضتهم الجهادية في ضرب الرقاب؟ وكيف يسمى أهل النار كفار وهم قد آمنوا  : (يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا -النبأ40  ) بعدأن  رأوا في هذا الوقت بأم أعينهم وبجلودھم المشوية حقيقة لله وحقيقة رسالة محمد ومصداقيتها؟
5.     كيف سيفدي الكفار أنفسهم في الجنة ؟ هل سيدفعوا قطع الذهب ، أم رؤوس الجمالوما فائدتها للمؤمنين الذين يملك أي منهم قصرا طوله وعرضه مسيرة سبعين يوم ؟
6.     هل سيصر لله على ابتلاء المؤمنين حتى في الجنة؟ ألم ينتهى الإبتلاء على الأرض؟
7.     في هذا الزمن يكون الله قد كافئ من قتلوا في سبيل لله ، فكيف يستقيم معنى "لن يضل أعمالهم" مع حقيقة وجودهم في الجنة؟
مثال 2:
فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ {آل عمران/97}
بعد حدوث يوم القيامة يكون كل شئ قد دمر وتبخر (وتكون الجبال كالعهن المنفوش) فلن يكون هناك مقام إبراهيم أو بيت فكيف سيدخل أهل الجنة البيت؟هل سياكفئ بناء الكعبة الجنةبالدخول إلى الجنة بعد البعث كما سيدخلها المؤمنين؟ وأليس أهل الجنة آمنين في كل مكان  فيها؟  وكيف سيحج الناس للبيت؟ ومرة أخرى كيف سيكفر كائن سواء من سكان الجنة أومن  سكان النار وهم يعيشون الآخرة وقد كشف الغطاء وبصرهم عندها حديد ؟ ومثل هذه الآية الآيات التي تأمر بتوجيه الوجوه شطر المسجد الحرام.
مثال 3:
اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ {القمر/1}
لن يكون أي معنى لهذه الآية" الكريمة" ، لأن "الساعة" أي يوم القيامة ستكون قد حدثت ، اللهم إلا أن يكون الله يتوعد أهل الجنة بحدوث "ساعة"  أو قيامة أخرى في عالم الملكوت بعد الموت. كما أن القمر الذي نعرفه حاليا سيكون قد تبخر وتحطم، فهل سيكون في الجنة قمر آخر؟ وهل سيطلع هذا القمر على الجنات السبع أم أن لكل جنة قمرها الخاص بها؟
مثال 4:
قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ {1} مَلِكِ النَّاسِ {2} إِلَهِ النَّاسِ {3} مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ {4} الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ {5} مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ {6}
إن صح أن القرآن سيكون ساري المفعول في الجنة، فإن هذه الآية الكريمة تعني أن "الوسواس الخناس" ، أي الشيطان، حسب جميع التفاسير ،سيتمكن من "الوسوسة" في "صدور" ، أي عقول ، الناس في الجنة. وهذا يعني أن تفسير صادق جلال العظم "لمأساة" إبليس صحيح وأن لله سيعفو عنه وأنه سيكون من سكان الجنة، ولكن هذا سيثير أسئلة جديدة: هل سيتمكن إبليس من الوسوسة في "صدور" الناس حتى في الجنة كماكان فعلها من قبل ونتج عن وسوسته طرد آدم وحواء منها؟ هل سيسمح للشيطان بالوسوسة بين المؤمنين وحور عينهم وأزواجهم؟ وما سيكون شكل العقوبة عندها خصوصا وأن الأرض ستكون قد محيت من الوجود ولن يكون هناك مجال لتنزيلهم إليها مرة أخرى؟ هل سينفيهم الله إلى النار إن هم وقعوا في أحابيل أبليس؟
مثال 5
إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ {المائدة/33}
من الواضح أن لذه الآية ستخرج عن سياق الزمان والمكان في الجنة حيث من المستحيل أن يكون هناك معنى لخزي المفسدين في الأرض بعد محوها، وأن يتوقعوا عذابا عظيما في الآخرة وهي حاصلة يعيشون فيها، وكذلك لخلو الجنة والنار والعالم الآخر ممن سيحارب لله ورسوله ، واستحالة السعي للفساد في الأرض والتي ، كما أسلفنا أعلاه، ستكون محيت من الوجود. وإن كان هناك سعي للفساد في الجنة، فإين الدوريات الملائكية المسلحة؟ أين القوات الخاصة وأجهزة المخابرات لتصطاد المفسدين فهيا؟ كما أن التهديد بالعذاب العظيم في الآخرة سيكون خارجا عن الأعجاز اللغوي المفروض في القرآن لأن الآخرة ستكون قد وقعت بالفعل.
مثال 6
فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {التوبة/5}
إذا تدبرنا هذه الآية في بيئة الجنة والنار، نجد الأسئلة والتناقضات التالية والمكرر بعضها:
1.     كيف ستنسلخ الأشهر الحرم في الجنة ، علما أن القمر سيكون قد تحطم ؟ وبدون القمر كيف سيعرف المسلمون بداية ونهاية الأشهر؟ ومرة أخرى نسأل،  هل سيكون هناك قمر جديد في الجنة؟
2.     إن كان هناك أشهر حرم في الجنة لا يجوز سفك الدماء فيها، فهل يعني هذا أنه سيكون هناك أشهر "حلل" يحل فيها سفك الدماء؟
3.     لن يكون هناك مشركين في الجنة لأنها مأوى للمؤمنين فقط. إذن كيف سيقتل  أهل الجنة المشركين ؟ ومن أين سيأتوا بهم؟ وكما أسلفنا ، فالتفكير بإحضارهم من النار لن يتوافق مع الآية لأن كل  أهل النار سيكونوا قد آمنوا بعد أن شهدوا البعث بأمهات أعينهم!
4.     لو سلمنا أن لله بقدرته ومكره خلق مشركين للمؤمنين لقتالهم ثم هزموا وأسلموا ، فإلى أين سيخلوا سبيلهم ؟ من سجون الجنة ومعسكرات الإعتقال فيها؟ وكيف سيدفعوا الزكاة ولمن؟
5.     هل يمكن الأستنتاج أن بيئة الجنة الطبيعية ستكون مشابهة للأرض ، بمعنى هل سيكون طول اليوم أربعة وعشرين ساعة ؟ هل سيكون طول الشهر القمري تسعة وعشرون يوما ونصف؟ هل ستكفي رؤية الهلال بالعين المجردة للبدأ بحساب الأشهر أم أن الملائكة ستطير فوق الأفق لرؤيته والقسم على القرآن بذلك ؟
مثال 7
يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا {الأحزاب/30}
هل يجوز لله أن يهدد نساء النبي بالعذاب المضاعف بعد أن أدخلهن الجنة؟ وكيف ستأتي نساء النبي بالفاحشة والجنة مطهرة من الذنوب ؟ أم هل سيكون هناك إحتمال لأهل الجنة أن يقعوا في الذنب وأن يذهبوا منها للنار لتذوق ضعفي العذاب؟
مثال 8
وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُواْ بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ {الأنعام/97}
حتى تصح هذه الآية في الجنة، فإن هذا يعني ضرورة أنه يوجد فيها ظلام وأن الإهتداء عبره سيكون عن طريق النجوم، وبغض النظر عن أن النجوم ستكون هي الآخرى قد انهارت بفعل تدمير يوم القيامة الشامل  اللهم إلا إن إعتبرناها "مصابيح في السماء الدنيا ") فهل من المعقول أن الإهتداء في ظلام الجنة سيكون عن طريق الإهتداء بالنجوم ، وهي التي عرضها كعرض السموات والأرض؟ إن قارنا التقدم في طرق المواصلات الذي وصلنا إليه في القرن الواحد والعشرين بما كانت عليه المواصلات أيام محمد، فلمذا لا نتوقع أن تكون طرق المواصلات ، بما فيها طرق الإهتداء متطورة أكثر بكثير من الإهتداء عن طريق النجوم. كنت أتوقع أن تكون هناك شرطة ملائكية لتنظيم المرور ، سواء في بر الجنة أم في أنهارها والتي سترعاها قوات البحرية الملائكية.
مثال 9
وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ {النساء/3}
ستعرض هذه الآية طبيعة الحياة في الجنة إلى خلل كبير، ذلك أنه ليس من المتوقع أن يكون الظلم من الأمور التي يخشى سكان الجنة من الوقوع فيها بسبب غياب إبليس المفروض، كما أنه من غير المتوقع وجود الأيتام في الجنة لأن آبائهم وأمهاتهم سيكونوا قد بعثوا وسيكونوا أحياء يرزقون إما في الجنة ، وإما في النار. إضافة ألى ذلك فإن وجود ملك اليمين سيتعارض مع أبسط مبادئ العدالة المتوقعة في الجنة.
مثال 10
مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاء حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءهُمْ {محمد/15}
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ {المائدة/90} إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُونَ {المائدة/91}
في "الآية" الخامسة عشر من سورة محمد ، يعد الله المؤمنين "بأنهار من خمر لذة للشاربين"، أما في الآيتين الواحدة والثانية والتسعين من سورة المائدة، فهو يحرم شرب الخمر، ويجعلها رجس من عمل الشيطان.
كيف سيكون تصرف المؤمن أو المؤمنة عندما يذهبان في فسحة للتمتع بالجو والجنس وصرف الوقت على ضفة من ضفاف أنهار الخمر؟ هل سيشربونها مع أنها محرمة صراحة في القرآن الكريم؟ وعلى هامش هذا الموضوع، أرجو من القارئ الكريم ملاحظة كيف يغير الله الموضوع في نهاية الآية الخامسة عشر من سورة محمد، "كمن هو خالد في النار وسقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم". تصوروا لو أن طفلا في الصف السادس الإبتدائي كتب مثل هذا الكلام في موضوع الإنشاء!
نرى في الإية الواحدة والتسعون من سورة المائدة أن الشيطان يستخدم الخمر حتى يوقع  العداوة والبغضاء بين المؤمنين  وأن يصدهم عن ذكر الله. ومع أن هذا الكلام "معقول" من ناحية خرافية على الأرض، إلا أنه لا يستقيم بأي منطق في الجنة! فعلى سبيل المثال، لمذا يرسل الله هذه الأنهار الخمرية في ربوع الجنة، مع أنه يعلم أن الشيطان سيستخدمها ليصد المؤمنين عن سبيل الله؟
ليست هذه الأمثلة إلا غيض من فيض، وتدبر آيات الوعد والوعيد ، والقصص والأحكام سيعطي قارئ القرآن معنى واضاحا أنه لن يكون صالحا في عالم الخلود. والإجابة الجاهزة التي سيستخدمها المسلمون هي أن مثل هذه الآيات ستنتسخ، أي يبقى لفظها وينسخ حكمها، وإن صح هذا فإن مراجعة شاملة للقرآن ستثبت أن معظم القرآن الذي بين أيدينا سينسخ، وأ المؤمنون سيرتلون في معظم أوقاتهم آيات ليس لها حكم أو علاقة بالبيئة الجناوية التي سيعيشوا فيها.
وأخيرا أتمنى لو قام القراء بالمساهمة في ايراد الآيات التي تتناقض تناقضا صارخا مع واقع وجود الناس في الجنة.

هناك 10 تعليقات:

غير معرف يقول...

ولماذا الاستغراب يا عزيزي ابو لهب؟ هل نسيت أن القرآن مليئ بالآيات المنسوخة حكماً ولازال المسلمون يتلونها آناء الليل واطراف النهار.
اعتقد أن هذه الآيات (التي لا محل لها في الجنة) ستنضم لآيات السلم والمهادنة المكية وغيرها مما نسخ حكماً وبقى لفظاً.
لكني لا أظن أن المسلمون في الجنة سيكون لديهم وقت لتلاوة القرآن لسببين
اولاً لا وقت لديهم
ثانياً لن يؤجروا على تلاوته ولن يستفيدوا شئ
والله اعلم
تحياتي لشخصك الكريم وبالمناسبة مدونتك رائعة وافكارك عميقة

Abu Lahab يقول...

العزيز غير معرف: شكرا لزيارة مدونتي والتعليق اللطيف

ما يحيرني هو كيف سيتلوا المؤمنون والمؤمنات من أهل الجنة آيات تحريم الخمر، وهم يتفسحون على ضفاف أنهار الخمر التي وعد الله بها المؤمنون. سأضيف هذا المثال لاحقا في صلب المقال، أما الآن فسأدرج بيت الشعر التالي لوصف حالهم:

كالعيس في البيداء يقتلها الظما
والماء من فوق ظهورها محمول

ورحم الله الأعشى الذي عاد من رحلته لمحمد يسلم كي يشرب بعضا من الخمر قبل أن تحرم عليه

أطيب التحيات وخالص المحبة
عبد العزى

غير معرف يقول...

Brother Abu Lahab
Allah Haza Wajal will create new Quran to fit Al-Janah
Have you forgoten that HE is Qaderun Ala Kul Sha

Your brother Abu Taleb

غير معرف يقول...

أسئلة لمتذوقي المشروبات الروحية :
ما هو نوع الخمر الموجود في الجنة ؟
و هل ستكون فيه جميع المشروبات الكحولية التي عرفها الإنسان منذ أدم إلى نهاية البشرية ؟
أم سيكتفي الله بأفخر نوع من كل مشروب مع الأخذ بالإعتبار إختلاف الأذواق؟
هل سيكون هناك بارتندر من الملائكة صاحب خبرة في خلط الكوكتيلات ؟
لماذا لم يعد محمد المسلمين بغابة من التبغ السماوي الذي يستخدم في صناعة السجيار الإلهي ؟
........
أنا أفضل لو أنقلت محلات الشيشة للجنة من أجل تمضية الوقت و أمل أن ينال إقتراحي إعجاب الله

تحياتي ملحد غامد

لا اله الا الله محمد رسول الله (حنان) يقول...

ايه الكفر الصريح دة
حرام عليك
ليك أستتابة 3 ايام بعدها يهدر دمك يا زنديق
انت نسيت سورة المسد ستكون صالحة لجنهم
بالنسبة للأية :فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُم فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاء للهَُّ لَانتَصَرَ مِنْهُم وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ للهَِّ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُم محمد 4


فسوف تكون الجنة مجهزة بشاشات كبيرة و بلاى ستاشين 3 حيث يستطيع المؤمن من ضرب رقاب الكفار الموجودين فى النار بزر واحد
وستكون المكافئة يا كافر مزيد من السوؤدد

بالنسبة للأية:
فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ {آل عمران/97}


بسيطة خالص
ابراهيم هيكون فى الجنة هتحلها له ستنا سارة بأن يبعثها لميكائيل و توهمه انها أخت أبراهيم و ليست زوجته و بعد جلسة عاطفية يبنى لها مقام ابراهيمى جديد فى الجنة

تحب أكمل ولا أقتنعت يا كافر

حنان يقول...

بالنسبة للاية

يَا نِسَاء النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا {الأحزاب/30}



المصيبة مش فى الجنة المصيبة ان الاية فضيحة كبرى لمحمد وانه مكنش عارف يلم زوجاته فاضطر يههدهم علنى بالقرأن يا نهار أسود كانوا بيرتكبوا الفاحشة عينى عينك كدة

حنان يقول...

تانى:
الاية:
فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ {التوبة/5}

نفس الحل الول بلاى ستيشن 3
اضغط على زر المشركين ثم اختار الاشهر الحرم ثم اختار احصروهم و ابدأ زرار التشغيل

غير معرف يقول...

الأمر خطييير لما لم ننتبه له فيما سبق؟ إلى ما ينتهي إليه القرآن في الآخرة؟ هذا دليل على أن الآخرة لا وجود لها.

sara hekayat يقول...

ههههههههههههه مدونتك مثيييرة للشفقة ، مقالك فيه تناقض كبيييير جدا ان لم يكن ضخم جدا ، ايها اﻷخ : اقتربت الساعة وانشق القمر . لا دخل بها في قمر الجنة وليس لها اي دخل في الجنة ايضا ، بل انها تتحدث عن اقتراب يوم القيامة وانشقاق القمر في ذلك اليوم ، كما ان الجنة الحياة فيها خالدة وابدية وفيها امور جميلة لدرجة لا يمكن لعقلك ان يتخيلها ،
في النهاية تبارك ربنا وتعالى على كل شيء ، القرآن هو كتاب الله اي انه خالي تماما من اي تناقض واخطاء ، اﻹسلام دين كامل متكامل يحوي على مصلحة الجميع ويقود الى مجتمع وعالم آمن ، امثالكم هم من يظهرونه على غير حقيقته وعلى غير هدفه

sara hekayat يقول...

الله يهديك

Links

    لا يعني إدراج الروابط التالية أن أبو لهب يوافق على كل ما يرد فيها وعلى وجه التخصيص , فنحن نرفض وندين أي مقالات معادية للقضية الفلسطينية أو القضية العربية